أبشع 5 جرائم قتل فى القليوبية.. فتاة تذبح أمها وشقيقها المعاق بمساعدة عشيقها طباعة
الاخبار - جرائم وحوادث
الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018 17:36

 

 

alkuwaitelheen

أصبح القتل أسهل من الكلام، كما أصبح ثمة مميزة فى هذه الأيام، برغم أن الله تعالى توعد القاتل بأن جزاءه جهنم خالدًا فيها، وبالرغم من ذلك فقد تنوعت جرائم القتل فى مصر خلال الفترة القليلة الماضية خاصة وقت الانفلات الأمنى الذى أعقب ثورة يناير، فأصبح الأب يقتل ابنه والبنت تقتل ابنها، فقد شهدت محافظة القليوبية خلال الأيام القليلة الماضية 5 جرائم قتل بشعة، منها جريمة ارتكبتها فتاة لا يتعدى عمرها 15 سنة، قامت بقتل أمها وشقيقها المعاق بمساعدة عشيقها لتستولى على مصوغاتها الذهبية، وآخر وشقيقه قتلا عمهما من أجل الميراث.

فتاة تذبح أمها وشقيقها وتستولى على ذهبها

ففى مدينة الخصوص تجردت فتاة من كل مشاعر الإنسانية، وقامت بالاشتراك مع عشيقها بقتل والدتها وشقيقها الأصغر المعاق، وفرت هاربة، بعدما استولت على مصوغاتها الذهبية، وتمكن رجال الأمن من القبض عليهما وأمرت النيابة بحبسهما.

كان المقدم أسامة ندا رئيس مباحث الخصوص تلقى بلاغًا من مؤمن محمود حسنين عامل يفيد بأنه وأثناء عودته من عمله فى وقت متأخر فوجئ بزوجته وتدعى سهام 45 سنة ونجلهما إسلام البالغ من العمر 11 عامًا مذبوحين، وعلى الفور تم إخطار اللواء محمود يسرى مدير الأمن، الذى أمر بانتقال اللواء هشام خطاب مفتش الأمن العام، والعميد سامى غنيم رئيس المباحث لموقع الحادث.

وكشفت تحريات المباحث الأولية عن أن مرتكبى الواقعة هم ابنة المبلغ وتدعى آية 18 سنة، حيث إنها على علاقة عاطفية بـ"ماهر.ا.ح"، وأنه سبق وتقدم لخطبتها من أسرتها إلا أنهم رفضوا، فيما قررت الأسرة زواجها من شخص آخر، فواجهت المتهمة القرار بالانتقام من والدتها، وانتهزت تأخر والدها فى عمله وقامت بعمل نسخة مفاتيح للشقة لعشيقها، وعندما استغرقت أمها فى النوم اتصلت به، وحضر ثم أجهزا على الأم بقتلها بسكين، ومن ثم قتلا شقيقها الأصغر وسرقا بعض الأموال والذهب، وأخذت شقيقتها الصغرى معها وفرت بصحبة عشيقها، وتم القبض عليهما واعترفا بارتكابهما الواقعة.

سائق يقتل زوج عشيقته بعدما اكتشف علاقتهما

وفى مدينة قليوب قام "سائق توك توك" بقتل زوج عشيقته داخل منزله طعنًا بالسكين، بعدما اكتشف الزوج علاقتهما الآثمة.

كان اللواء محمود يسرى مدير أمن القليوبية إخطارًا بالواقعة، وبسؤال زوجة المجنى عليه "رشا.س.ف" 23 سنة ربة منزل، أكدت بحدوث مشادة كلامية بينها وبين زوجها "عبد الوارث.ف" 31 سنة فران، بسبب خلافات عائلية تطورت لمشاجرة، تدخل على أثرها "محمد.ف" 20سنة سائق توك توك لفض المشاجرة، فقام زوجها بإحضار سلاح أبيض "سكين"، وحاول التعدى على الأخير الذى قام باستخلاص السلاح من يده وطعنه محدثًا إصابته التى أودت بحياته، وفر هاربًا.

عقب تقنين الإجراءات، تمكن ضباط مباحث مركز قليوب من ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وأضاف أنه يعمل سائقًا على التوك توك الخاص بالمجنى عليه وتربطه علاقة عاطفية بزوجته منذ حوالى 6 شهور، وأنه فى يوم الحادث توجه إلى منزل المجنى عليه الساعة 5 صباحًا عقب تأكده من نزوله، إلا أن المجنى عليه عاد إلى المنزل وفوجئ بوجوده بالشقة، فحدثت مشادة كلامية بينهما تطورت إلى مشاجرة، قام على أثرها العشيق بإحضار سلاح أبيض "سكين" من داخل المطبخ وأحدث إصابته التى أودت بحياته، وأرشد عن السلاح المستخدم فى الواقعة، تحرر عن ذلك المحضر رقم 20 أحوال مركز قليوب، وبعرضه على النيابة العامة أمرت بحبسه.

شقيقان يقتلان عمهما من أجل الميراث

وفى طوخ تخلص شقيقان بقرية إمياى من عمهما، وقاما بقتله ووضع جثته فى حفرة وردمها بطبقة خرسانية لإخفاء معالم جريمتهما بسبب الخلاف على الميراث من والدهما، وتم انتشال الجثة ونقلها إلى مشرحة مستشفى طوخ المركزى، وألقى القبض على المتهمين وتولت النيابة التحقيق.
تلقى المقدم صلاح عبد الفتاح رئيس مباحث مركز طوخ بلاغا باختفاء عبد الله سالم مهندس فى ظروف غامضة، حيث قالت زوجته ونجله كريم فى البلاغ، أن المجنى عليه اختفى منذ شهر نوفمبر الماضى، ولم يعثر له على أثر، مشيرين لوجود خلافات بينه وبين أشقائه على الميرات تطورت لمحاولات تعدٍ سابقة تم إنقاذه منها.

تم إخطار اللواء محمود يسرى مدير أمن القليوبية بالواقعة، وعلى الفور أمر بتشكيل فريق بحث قاده العميد سامى غنيم، وتوصلت أن وراء الواقعة نجلى شقيق المجنى عليه وهما إسلام.أ.س 19 سنة طالب وشقيقه محمد مدرس.

وكشفت التحقيقات عن أن المتهمين استدرجا المجنى عليه بحجة بحث أمور الخلاف بينه وبين والدهما وأشقائه، وقاموا بقتله ووضعه فى حفرة أعدوها لهذا الغرض وردموا عليه بالتراب والأسمنت.
وتم استخراج الجثة، وتم ضبط المتهمين واعترافا بجريمتهما وأرشدا عن مكان دفنهما الجثة فى حفرة تم تغطيتها بالأسمنت داخل الأراضى الزراعية، وبررا الواقعة بالخلاف على الميراث وتولت النيابة التحقيق.

تلميذ ثانوى يقتل زميله بـ14 طعنة طمعًا فى موبايل

وفى شبرا الخيمة قام طالب ثانوى بقتل زميله داخل المدرسة بـ"المطواة" للاستيلاء على هاتفه المحمول وتم ضبط المتهم وأحيل للنيابة فقررت حبسه.

كان الرائد محمد سرحان رئيس مباحث قسم أول شبرا الخيمة قد تلقى بلاغًا من عامل المدرسة التجارية الثانوية المتقدمة بالعثور على جثة لشخص به عدة طعنات فى أنحاء الجسد فى فناء المدرسة، وتم إخطار اللواء محمود يسرى، مدير الأمن فانتقل على الفور العقيد جمال الدغيدى رئيس فرع البحث الجنائى. وبفحص الجثة، تبين أنها لطالب بنفس المدرسة، ويرتدى ملابسه كاملة، وبه طعنات فى الرقبة والجانبين الأيسر، والأيمن، ولم يتم العثور معه على أى متعلقات شخصية.

وأثناء فحص الجثة حضر بعض زملائه وتعرفوا عليها، وأكدوا أنها لزميلهم (هيثم.م.ع) بالصف الثانى الثانوى، وأنه بعد انتهاء اليوم الدراسى لم يعد إلى منزله فبحثوا عنه فى كل مكان حتى وصلوا إلى المدرسة، وسمعوا من المواطنين بوجود جثة بداخلها فتوجهوا ليستطلعوا الأمر فوجدوه مقتولًا.

وتم التحفظ على الجثة بمشرحة مستشفى ناصر العام، وأمر مدير الأمن بتشكيل فريق بحث توصل إلى أن مرتكب الواقعة المدعو "إسلام أشرف شحتة فؤاد"، 18 سنة، طالب بالصف الثانى الثانوى التجارى بذات المدرسة.

تم ضبط المتهم وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات اعترف بصحتها وأقر أن المجنى عليه زميله بالمدرسة، وأنه عقد العزم على التخلص منه بقتله، للاستيلاء على هاتفه المحمول والجاكيت الخاصين به، وفى سبيل تنفيذ مخططه الإجرامى، أعد لذلك سلاحا أبيض "سكين" وأوهم المجنى عليه بانتظاره عقب انتهاء اليوم الدراسى للانصراف سويًا، وحال تواجدهما بالطابق الثانى انهال عليه طعنًا، وحاول المجنى عليه مقاومته فحدثت بعض الإصابات بكف يده اليمنى، حتى خارت قواه وفارق الحياة، وقام عقب ذلك بسحبه لفناء المدرسة واستولى على هاتفه المحمول، وتركه غارقًا فى دمائه.

وتم بإرشاد المتهم ضبط السلاح الأبيض المستخدم فى الحادث وملابس المتهم وبها آثار دماء، والهاتف المحمول الخاص بالمجنى عليه لدى "رومانى.ن.ف" صاحب محل هواتف محمولة بمنطقة المؤسسة والذى ابتاع منه الهاتف بمبلغ بخس.

أب يقتل ابنه عقابًا له على سرقة ماعز

وفى مدينة بنها قام أب بقتل ابنه بسبب سرقة "معزة" وقال فى اعترافه أمام رجال المباحث، إنه عندما عاد للمنزل من عمله وجد إحدى الماعز قد سُرقت، و"بعد البحث اكتشفت أن ابنى هو الذى قام بسرقتها، فجن جنونى، وقمت باستدعاء خاله، واتفقنا على ضربه حتى لا يقوم بالسرقة مرة أخرى". وقال الأب فى اعترافاته "قمنا بإحضار حبل وقمنا بربط يده، وضربه، وأثناء الضرب لف الحبل حول رقبته ولفظ أنفاسه الأخيرة.

كان اللواء محمود يسرى، مدير الأمن تلقى إخطارًا من المقدم أمير الكومى، رئيس مباحث مركز بنها، يفيد بوفاة أحد الأشخاص داخل منزله بناحية قرية مرصفا دائرة المركز، بالانتقال والفحص تبين وجود جثة المدعو أحمد سامى، 17 سنة، كهربائى أفراح، وبمناظرتها تبين وجود احمرار مكتمل حول الرقبة. وبإجراء التحريات السرية تبين أن وراء ارتكاب الواقعة كل من والد المجنى عليه المدعو "سامى.ا" 49 سنة، فران، وخال المجنى عليه المدعو "محمود.ع" 30 سنة، عامل، بسبب قيام المجنى عليه بسرقة رأس ماعز من المنزل دون علم والده، فقاموا بتوثيقه بالحبال، وقام المتهم الثانى بالإمساك به والتعدى عليه بالضرب حتى لقى مصرعه.