الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

إيميه صياح: غيابي عن موسم رمضان 2018 كان خياراً شخصياً طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - فن ونجوم
الجمعة, 05 تشرين1/أكتوير 2018 12:34

 

 

 

alkuwaitelheen

«ابتعادي عن الموسم الرمضاني 2018 كان بقرار شخصي»... هذا ما تؤكده الممثلة اللبنانية إيميه صياح التي تعتبر أن وجودها في أي عمل يرتبط بالقرار الذي يوافِقها.
لا تعترف صياح بوجود زمنٍ يحكم نوع العمل، سواء كان تاريخياً أو غير تاريخي، بل ترى خلال حوار أن الممثل يشارك في العمل الذي يحقّق نفسه فيه، وقد يحبه الناس ويمكن ألا يحبوه.
وعن تواجدها في الموسم الرمضاني 2019، تشير إلى انها لم تحسم خياراتها حتى الآن، حيث تعكف على قراءة بعض النصوص لاختيار ما يناسبها للعرض الرمضاني أو خارجه.

● الرهان كبير على «ثورة الفلاحين» وأنت إحدى بطلاته، فهل تتوقّعين أن يشكّل نقلة نوعية في مسيرة الدراما اللبنانية؟
- «ثورة الفلاحين» عمل ضخم لا يشبه إلا نفسه، بدءاً بالإنتاج الكبير والإخراج الرائع لفيليب أسمر، وكذلك النص والشخصيات وتَداخُل الأحداث والقصص، بالإضافة إلى فريق العمل الكبير الذي تعب واشتغل كي يخرج المسلسل بالطريقة التي يراها الناس. ولا شك في أن «ثورة الفلاحين» سيشكل نقلة نوعية في مسيرة الدراما اللبنانية، على أمل أن تنتج أعمال أخرى مهمة وضخمة وتضمّ أسماء كبيرة. ونطمح في المستقبل إلى أعمال مثله وأهمّ منه.
● كنتِ شبه غائبة في الموسم الرمضاني 2018 مع أنك إحدى نجمات لبنان؟
- في الموسم الرمضاني 2018 كنت شبه غائبة، وهذا الأمر يرتبط بالخيارات والقرارات. عادةً تُعرض عليّ أعمال، وأتخذ حيالها القرار الذي يوافقني.
وغيابي عن موسم رمضان 2018 كان خياراً شخصياً، وهذا لا يَمنع من أن أطمح إلى أدوار وأن أقدم أعمالاً جميلة وجيدة، فهذه ليست حكراً على الموسم الرمضاني. والعامل الأهم لاختيار أي عمل هو الدور، بالإضافة إلى عناصر أخرى مختلفة، سواء عُرض المسلسل في الموسم الرمضاني أو خارجه، على أمل أن أتواجد في العمل المناسب وفي الوقت المناسب.
● شاركتِ في «أوركيديا»، وهو عمل تاريخي واليوم تطلّين بعمل تاريخي آخر هو «ثورة الفلاحين»، في حين أن هناك مَن يقول إننا لسنا في زمن الأعمال التاريخية بدليل النجاح المتواضع الذي حقّقه مسلسل «هارون الرشيد»؟
- شاركتُ في 3 أعمال تاريخية، الأول المسلسل اللبناني «وأشرقت الشمس»، والثاني «أوركيديا» الذي عُرض في الموسم الرمضاني 2017، والآن في «ثورة الفلاحين». والواقع أنني لا أعترف بوجود زمن للأعمال التاريخية والأعمال غير التارخية، بل أعترف بعملٍ إذا وَجد الممثل نفسه فيه فإنه يشارك فيه، والناس يمكن أن يحبوه ويمكن أيضا ألا يحبوه.
الأعمال التاريخية ليست واحدة، وهناك فارق بين عمل وآخر، والأعمال التاريخية التي قدّمتُها لم تكن متشابهة وكذلك أدواري فيها. على المستوى الشخصي، قدّمتُ 3 مسلسلات تاريخية مختلفة تماماً، بعضها لبناني وبعضها عربي مشترك وتجاربي فيها كانت متنوّعة.
● هل أنت مع فكرة البطولات المشتركة، خصوصاً أنها تحقق نجاحاً أكثر من الأعمال التي تعتمد على البطولة الثنائية؟
- لستُ معها ولستُ ضدها، والمسألة ليست مع أو ضد. شاركت في أكثر من عمل بطولة مشتركة وكذلك في أكثر من عمل بطولة ثنائية. وهذا الأمر يرتبط بالقصة كما بالثنائية. ربما يفضّل بعض الناس الأعمال التي تعتمد على البطولات المشتركة، لأنها تتناول مجموعة قصص ويشارك فيها عدد من النجوم يحب الجمهور مشاهدتهم على الشاشة من خلال قصص مترابطة. كذلك، يمكن أن تكون البطولة الثنائية ناجحة إذا كانت القصة جميلة والشخصيات حلوة وبحال وُجدتْ كيمياء بين الثنائية المشارِكة في العمل.
● سبق أن شاركتِ في فيلم «زفافيان»، فهل أعطتْكِ السينما ما كنتِ تتطلعين إليه؟
- من خلال «زفافيان» أحببتُ أن أطل على الجمهور بشخصيةٍ «لايت» وبإطارٍ كوميدي لم يشاهدني الناس من خلاله سابقاً. دوري في الفيلم كان يتمحور حول فتاة لبنانية أرمنية تتكلم اللغة الأرمنية، وأحببتُ هذا التحدي وقررتُ خوْضَه وتعلّمتُ اللغة الأرمنية، وأردتُ أن أقدّم الشخصية كتحية للشعب الأرمني الذي أحبه كثيراً. تطلّعاتي السينمائية كثيرة وكبيرة، لأنني أحبّ السينما وأحلم بها، وتجربة العمل فيها مختلفة كلياً. أحلم بتقديم أدوار سينمائية ترضي طموحي وأحلامي وأتمنى أن يتحقق ذلك في مشروع قريب وبدورٍ مُناسِب.
● لماذا تمضين غالبية وقتك خارج لبنان، هل تفكرين في الإنجاب؟
- أسافر كثيراً بحكم عمل زوجي، ولذلك أنا موجودة كثيراً خارج لبنان.
● ألا تفكرين بالإنجاب وتكوين عائلة؟
- طبعاً أفكر بذلك، وهذا أمر طبيعي.
● يبدو واضحاً جداً بُعدك عن الوسط الفني، هل بسبب مشاحناته؟
- أنا بعيدة عن المشاحنات والمشاكل في كل الأوساط، وليس الوسط الفني فحسب، وهذه طبيعتي. أنا شخص مُسالِم لا يحب المشاكل وأفضّل أن أكون على علاقة جيدة مع الجميع. مع الممثلين تربطني أعمال وزمالة ولا توجد مشاكل بيني وبين أحد ولا أحب أن يحصل ذلك، ولذلك أفضّل أن أكون بعيدة.
● وبالنسبة إلى «السوشيال ميديا»؟
- بالنسبة إلى «السوشيال ميديا»، أنا بعيدة من ناحية نشْر تفاصيل حياتي الخاصة ويومياتي، ولكنني أتواجد على موقعيْ «إنستغرام» و«تويتر». عند عرْض أي عمل لي، أتابع ردود فعل المتابعين وأتفاعل معهم وأردّ عليهم، كما أنشر صوراً من حياتي اليومية عبر «إنستغرام»، ولكن ضمن حدود، لأنني أؤمن بأن «السوشيال ميديا» وُجدت كي تفيدنا، وأنا أحاول أن أستفيد من الجانب الإيجابي، ولا أسمح لها بأن تسيطر عليّ وأن تنقلني إلى الجانب السلبي.
● ما تحضيراتك للمرحلة المقبلة وهل سنشاهدك في الموسم الرمضاني 2019؟
- أنا حالياً أقرأ مجموعة نصوص بعضها لأعمال ستُعرض في الموسم الرمضاني 2019 وبعضها الآخر خارجه. وأنا في مرحلة حسْم القرارات ولم أحسم أي قرار حتى الآن وأتمنى أن يتحقق ذلك قريباً.