الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

العرب في أفريقيا طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - اقلام
الجمعة, 14 أيلول/سبتمبر 2018 14:20

 

 

 

 

alkuwaitelheen

تنتشر في غالبية دول غرب افريقيا قبائل وطوائف مسلمة تدّعي انتماءها إلى أصول عربية حلت بهذه البلدان بحلول الاسلام فيها، مدعين بأنهم هم أول من جاءوا بالإسلام إلى هذه الأراضي الافريقية.
هذه القبائل بحكم ما تفرضه عليهم تعاليم الدين الاسلامية، والتي لا تفرق بين الانسان والانسان حصل بينهم وبين سكان القارة الافريقية التزاوج والاندماج، ففي جمهورية السنغال على سبيل المثال تجد الكثير من ابناء القبائل العربية الذين ينتمون إلى بلدان شمال افريقيا على الخصوص من يتولى في هذه البلاد المناصب الرفيعة، فمنهم الأساتذة في الجامعات، ومنهم القضاة والمحامون والاطباء وكذلك منهم أعضاء في البرلمان.
وبحكم تعليمهم الديني الاسلامي، فمنهم خطباء وأئمة المساجد واساتذة الفقه الإسلامي والوعاظ ورجالات الفتوى والتشريع. وكذلك هناك الكثير منهم من يزاول العمل الحر كالتجارة والصناعة وغيرها من الحرف التجارية العامة.
يمتاز ابناء هذه القبائل التي منها قبيلة (الهوسا) المنتشرة على طول بلدان غرب افريقيا بلونها الاصفر الفاتح الذي يختلف كلياً على ما هو عليه في لون أبناء افريقيا السمراء، كما أن أبناء هذه القبائل يملكون أنوفا انسيابية رفيعة تميل لحد كبير إلى سمات شكل الإنسان العربي.
يعتنق أبناء هذه القبائل والطوائف التابعة لها مذاهب الطرق الصوفية (الشاذلية) وطريقة (المريدين) التي تتمركز بشكل خاص في جمهورية السنغال، التي تترأسها عائلة (مبكي) الذين اشتهروا تاريخياً في محاربة الاستعمار.
ومن عادات هذه الطائفة الاحتفال سنويا بعيد مؤسسها، الذي يحضر هذا الاحتفال كافة المريدين من اتباع الطريقة بجانب كبار شخصيات الدولة ومن المدعوين من رجال السلك الدبلوماسي الأجنبي، الذين يقضون عدة أيام بمدينة (طيبة) على نفقة مؤسسي الطائفة.
مدينة طيبة، مدينة تاريخية دينية تحكمها عائلة (مبكي) لها قواعد دينية تنفذ في تلك المدينة فمن ذلك على سبيل المثال يطبّق فيها كلّ ما استنه الدين الإسلامي على الجميع بمن فيهم السياح الاجانب زوار تلك المدينة التي تعتبر مقدسة للمسلمين ابناء تلك الطائفة.
للعرب والمسلمين جذور راسخة في افريقيا السمراء لا يزال يحافظ عليها أهلها.. فادعوا لهم بالتوفيق والخير وادعموهم باسم الاسلام إن كانوا في حاجة فإنهم اخوان لكم.