الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

تتباهى بصيد ثمين.. أميركية تثير الغضب بجنوب أفريقيا طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - المنوعات
الجمعة, 06 تموز/يوليو 2018 18:37

 

 

alkuwaitelheen

برزت موجة غضب واستنكار بعد تداول صور امرأة أميركية مع جثة زرافة سوداء نادرة قتلتها في رحلة صيد بجنوبأفريقيا.

وانتشرت الصور بعدما نشرها حساب "أفريكلاند بوست" على موقع تويتر منتصف الشهر الماضي ومعها تعليق يقول "متوحشة أميركية بيضاء تشبه الإنسان البدائي تأتي إلى أفريقيا وتصطاد زرافة سوداء نادرة جدا بفضل غباء في جنوب أفريقيا"، وأضاف أن اسم المرأة تيس تومبسون تالي.

وقالت مجلة "يو أس أي توداي" إن هذه الصور التقطت من رحلة صيد قامت بها تالي -وهي من ولاية كنتاكي الأميركية- في يونيو/حزيران 2017.

وذكرت المجلة أن تالي كتبت منشورا على فيسبوك بشأن هذا الصيد ويبدو أنها حذفته لاحقا، وجاء فيه "تحققت اليوم دعواتي للقيام برحلة صيد لا تحدث إلا مرة في العمر".

وأضافت "رصدت هذه الزرافة السوداء النادرة وتعقبتها لبعض الوقت، أدركت أنها الهدف المناسب، كان عمرها أكبر من 18 عاما، ووزنها أربعة آلاف رطل، وتمكنت من أخذ ألفي رطل لحم منها".

وأثارت الصور حفيظة معلقين في جنوب أفريقيا وفي الولايات المتحدة على السواء، حيث نددوا بقتل الحيوانات من أجل المتعة، ودعوا إلى نشر اسم هذه الأميركية وفضحها على ما فعلته.

ودافعت تالي عن نفسها في رسالة إلى محطة "فوكس نيوز" قائلة إن الزرافة التي اصطادتها من فصيلة فرعية في جنوب أفريقيا وأعدادها تتكاثر، وهو ما يرجع جزئيا إلى جهود تمولها عائدات أنشطة الصيد.

وأضافت أن الزرافة ليست نادرة إلا في ما يخص عمرها الكبير جدا، إذ إن الزراف يصبح داكنا كلما كبر، بحسب رسالتها.

وذكرت "فوكس نيوز" أن مغامرات صيد الحيوانات البرية هي نشاط قانوني في عدد من البلدان الأفريقية، منها جنوب أفريقيا وناميبيا وزامبيا وزيمبابوي.

المصدر : يو.أس.أي توداي