الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

عيدية الأشغال طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - اقلام
الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 03:26

 

 

 

 

 

alkuwaitelheen

تصريح لوكيل وزارة الأشغال المساعد للشؤون المالية والإدارية والقانونية السيد حمد الغريب، الذي نكن له كل احترام وتقدير، عن منح عيدية قيمتها 6 ملايين دينار لـ8 آلاف موظف من أصل 14 ألف موظف. وهذه العيدية ستنزل في حسابات المستحقين تحت مسمى «الأعمال الممتازة». هذا التصريح وتصريحات مشابهة تتكرر سنويا.. لطالما كنت وما زلت أقف وأفكر ما طبيعة هذه الأعمال الممتازة التي تصرفها الحكومة للموظفين «الممتازين». الآن، إن كان هؤلاء المستحقون للأعمال الممتازة وهذه العيدية قد قاموا بأعمال جبارة مبدعة فهذا لا بأس به. اما ان كانوا يقومون بواجبهم المهني فقط، فهذه اشارة الى ان هناك 6 آلاف موظف لا يؤدون أعمالهم على الوجه الأمثل. وإذا اخذنا الفرضية الأولى، أتمنى أن تصدر وزارة الأشغال أو أية جهة حكومية أخرى كشفا يحوي جميع المستحقين وطبيعة عملهم الممتاز، أولا لكي نشعر بأن هناك عدالة في صرف هذه «العيدية»، وثانيا لكى نشعر بالفخر والاعتزاز لأعمالهم المبدعة. وإن اخذنا الفرضية الثانية فهذا يعني انه ليست هناك رقابة على عمل 6 آلاف موظف، وهذه مسؤولية يتحملها المسؤولون. وعلى أي حال أكاد أجزم بأن مثل هذا الكشف لن يراه أحد غير الموقعين عليه. وهنا لا أشكك في شخوص المسؤولين، ولكن هذا استنتاج مما أراه من تسيب واهمال وعدم الشعور بالمسؤولية من قبل شريحة كبيرة من الموظفين في مختلف قطاعات الدولة. كان واضحا للرأي العام ان اغلب الموظفين لا يعملون أكثر من نصف الساعة يوميا. 6 ملايين دينار هدر في غير محله بلا شك. قد أكون مخطئا، ولدي الشجاعة أن اقدم اعتذاري اذا قامت وزارة الأشغال بطمأنتنا ونشر الكشف بجميع تفاصيله في أي وسيلة تراها مناسبة. ننتظر ونرى..