الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

آلاف المصلين التمسوا ليلة القدر في المسجد الكبير طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - كويت
الأربعاء, 13 حزيران/يونيو 2018 11:47

 

 

 

 

 

 

alkuwaitelheen

في مشهد إيماني ساده الدعاء والتضرع للمولى عز وجل، طلباً للمغفرة والرزق والغفران، أحيا آلاف المصلين صلاة القيام لليلة السابع والعشرين من رمضان المبارك في مساجد البلاد بجميع المحافظات.
واحتشد الاف المصلين من مختلف الجنسيات في المراكز الرمضانية ومسجد الدولة الكبير منذ ساعات باكرة عقب صلاة العشاء، التماساً لليلة القدر وسط مظهر روحاني مهيب ساده تعاون المتطوعين وتنظيم امني محكم.
واكد وزير الاوقاف فهد العفاسي ان الوزارة حرصت على الاستعداد للشهر المبارك قبل أشهر من قدومه، من خلال الإعداد والتنظيم والترتيب لهذه الليالي المباركة، وبشراكة مثمرة مع وزارات وهيئات ومؤسسات الدولة.
وقال ان الوزارة في ليالي التماس ليلة القدر لم تدخر جهداً في توفير كل ما يلزم المصلين وتأمين راحتهم وحمايتهم، مشيرا الى أن الإجراءات الامنية كانت واضحة ومميزة هذا العام في كل مساجد البلاد.
ولفت الى ان التعاون في التنظيم والعمل المتميز في استقبال المصلين وتوفير سبل الراحة والأمن لهم كان ملحوظاً بالتعاون مع وزارات الداخلية والصحة والإعلام والإدارة العامة للاطفاء والدفاع المدني وجمعية الهلال الأحمر والهيئة العامة للشباب والرياضة والجوالة والفرق التطوعية كافة لخدمة المصلين.
وزاد بان الوسطية واحدة من القيم الرئيسة لخطة الوزارة الاستراتيجية، وتفاعلت معها جميع قطاعات الوزارة، ففي قطاع المساجد يتم التركيز على خطب الجمعة والدروس والمواعظ والأسابيع الثقافية.
ونوه العفاسي بحرص «الاوقاف» على ردع ومواجهة الفكر المتطرف والعنف، ووُضعت آليات وبرامج ودروس ووعظ ضمن برنامج الوسطية، ومن المرجو ان تحقق نتائج ايجابية في وأد تلك الافكار، مبيناً أن كلمات سمو أمير البلاد في خطابه الأخير نبراس نقتبس من هدي نوره لوأد اي فكر دخيل.

استعدادات مسبقة
بدوره، أكد وكيل «الأوقاف» فريد عمادي أن هذه الليالي المباركة تدعونا إلى التضرع لله عز وجل، بأن يحفظ لنا الكويت ويديم نعمة الأمن والأمان علينا وأن يقوي وحدتنا الوطنية.
وقال عمادي ان «الأوقاف» تدرس كل عام الكثافة السكانية في المحافظات وتضع المراكز الرمضانية وفق حاجة المناطق لها.
وبين أن الوزارة انطلقت من استراتيجية لها معاييرها وأهدافها وغايتها وقيمها، خاصة أن الشراكة مع الآخر في عملنا وما نراه من تكامل واضح خلال هذه الأيام في المسجد الكبير خير برهان للعمل على تحقيق هذه الغاية.
وأشار إلى تسابق الشباب للعمل التطوعي في هذه الليالي ومن دون أن تدفع لهم «الأوقاف» مقابلا مالياً، مشيرا الى عمل الوزارة الدائم على توعية وحماية الشباب من اي فكر دخيل وابعادهم عن اي شبهات، وردع اي مسائل مغلوطة خاصة في الشبكة الالكترونية.

تعاون وترتيب
من جهته، ثمن مدير المسجد الكبير رومي الرومي الترتيبات التي قامت بها الوزارة، بمشاركة وتعاون جميع الجهات الحكومية، مشيرا إلى تعاون وتضافر جهود الجميع في إنجاح التنظيم والترتيب لليلة 27 رمضان.
وقال ان المسجد امتلأ بجموع المصلين القادمين من جميع المحافظات، مؤكدا أن هناك إجراءات ميسرة وفرت للمصلين الحافلات للنقل والطعام والشراب إضافة إلى العيادات الطبية لاستقبال الحالات الطارئة، وتواجد رجال الامن والمتطوعون الذين ساعدوا المصلين.

حشود أحيت القيام بمسجد بلال

احتشد المصلون، الذين قُدرت أعدادهم بالآلاف، في مسجد بلال بن رباح بمنطقة الصديق والساحات المحيطة به، لإحياء هذه الليلة المباركة، بصلاة القيام كما تعودوا منذ بداية العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.
وأمَّ المصلين في الليلة المباركة كل من القارئ الشيخ قتيبة الزويد والشيخ ياسر الفيلكاوي.
ورغم الزحام الشديد، أشاد المصلون بما يقدمه المسجد من تسهيلات غير مسبوقة، وثمنوا حرص المنظمين على راحة ضيوف الرحمن زوار المسجد.

تفقُّد مركز الأحمدي

ثمّن وزير الأوقاف فهد العفاسي نجاح إدارة مساجد محافظة الأحمدي في تطبيق فكرة إقامة المراكز الرمضانية بشكل كبير.
وقال العفاسي عقب جولة تفقّدية لمركز مسجد ضاحية جابر العلي الرمضاني: ان «مساجد الاحمدي» استطاعت في وقت قصير تحقيق قفزات كبيرة نحو القمة التي احتلتها منذ سنوات، حتى صار يشار إليها بالبنان نظير سرعة تفاعلها مع استراتيجية «الأوقاف» وتحقيقها قيمها ومبادئها.
وأضاف ان فكرة الشراكة مع الآخر تميّزت كثيرا في «مساجد الاحمدي»، وهو ما لمسته في الزيارة، ورأت فيها تناغم جميع هيئات ووزارات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني في التعاون لخدمة المصلين خلال هذه الليالي المباركة.
وشكر العفاسي جميع العاملين في «مساجد الاحمدي»، وعلى رأسهم مدير الإدارة المشرف العام على المراكز الرمضانية د.أحمد العتيبي، على الجهد الكبير الذي يبذلونه في توفير الأجواء الايمانية لخدمة المصلين.
من جانبه، أشاد العتيبي بجولة العفاسي؛ لأنها تقرّب المسافات بين المسؤولين وقياديي الوزارة، وتضع حلولا سريعة لأي ملاحظة تُرصد بالمراكز الرمضانية، وشكر الوزير على الجولة، متمنيا تحقيق كل ما يرضي ويحقق طموح قياديي الوزارة وجمهور المصلين. كما أثنى د.سعد الجدعان على زيارة العفاسي للمركز، حيث تم تكريم الوزير على جهوده في خدمة المصلين.