الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

جائزة سالم العلي للمعلوماتية: 13 حلاً لتحديات المشاريع التقنية طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - مجتمع
الجمعة, 11 أيار/مايو 2018 22:33

 

 

alkuwaitelheen

قدمت جائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية أمس 13 مقترحا كحلول للتحديات التي تواجه المشاريع التقنية الصغيرة والمتوسطة بالكويت، وذلك في ختام مجلس الحوار الثامن للجائزة الذي انعقد أمس في مقر الجائزة بمنطقة قرطبة، حيث تم عقد جلسة حوارية بعنوان «المشاريع التقنية الصغيرة والمتوسطة في الكويت: التحديات والطموحات» بمشاركة نخبة من المبادرين أصحاب مشاريع تقنية صغيرة ومتوسطة وشركات حاضنة، ولخص منسق جلسة الحوار م.احمد صفر المقترحات التي تضمنت اجراء دراسات شاملة ومكثفة لسوق الشركات الناشئة المحلي والإقليمي والدولي.

وأضاف صفر ان ثاني الحلول المقترحة تبني المبادرين لمفهوم النموذج الاولي (ام.في. بي) الذي يساعدهم على اطلاق مشاريعهم خلال فترة قصيرة وتطوير خطة عمل كاملة للمشروع ابتداء من مرحلة دراسة المشروع وتصميمه الى مرحلة ادارة المشروع بعد إطلاقه والبحث عن فريق العمل المناسب في حين تمثل الاقتراح الرابع بضرورة توفير التوجيه والتدريب المناسب على مهارات ريادة الأعمال الخاصة بالمشروعات الناشئة.

وذكر صفر ان من بين الاقتراحات التأكيد على ضرورة توفير مساحة حرة تشريعية لهذه الشركات لتقوم بتوفير حلول مالية جديدة دون عبء القوانين ومتطلبات رأس المال العالية، في حين اشار المقترح السادس الى ضرورة الارتقاء بالمعرفة التكنولوجية من خلال تطوير المناهج الدراسية في الكويت بحيث تشمل لغة البرمجة منذ الصغر.

وشددت المقترحات على ضرورة التركيز على انشاء حوافز وقدرات لتصدير المنتجات التقنية الكويتية من خلال برامج مشابهة لنظام «اوفست» وتحفيز السوق المحلي على استيعاب كمية اكبر من المنتجات التقنية الكويتية في حين طالب وسن قوانين تتيح الفرص للمشاريع الصغيرة والمتوسطة المنافسة في القطاع الحكومي والخاص.

وتضمن المقترحات التأكيد على ضرورة تسهيل اجراءات منح القروض والتسهيلات المالية للمشاريع الناشئة وفرض قيود على الشركات التقنية غير الكويتية لإتاحة الفرصة للشركات الوطنية الناشئة وتسهيل وتطوير الأنظمة التعليمية بإدخال لغات البرمجة في حين اكد المقترح الأخير على ضرورة كسر احتكار توريد المنتجات التقنية.

وشدد في بداية الجلسة على ان المبادرات الرقمية تعتبر من اهم محركات التغير في العالم والتي اثرت في حياة الشعوب في الألفية الثالثة وغيرت وجه المؤشرات الاقتصادية مبينا ان المبادرات الرقمية حظيت باهتمام جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية ودعمت الأنشطة الشبابية في سبيل تحسين تنافسية الكويت في المحافل الدولية.

وأوضح ان انعقاد المجلس الثامن جاء انطلاقا من هذه القاعدة وللكشف عن اهم ومواطن القوة والضعف في المنظومة الوطنية لدعم المبادرات الشبابية، مشيرا الى النقاشات مع المبادرين أظهرت اهم التحديات التي تواجه هذا النوع من المشاريع التقنية ذات المردود المالي والاجتماعي، مبينا ان التحديات التي تواجهها هذه الشركات تتمثل بصعوبة ترجمة الأفكار الى واقع عملي برمجي وصعوبة ايجاد الشريك الاستراتيجي لإدارة المشروع تقنيا اضافة الى ضعف الخلفية التقنية لدى أغلبية اصحاب المشاريع التقنية وعدم الاستعداد للتنافس القوي والدائم في سوق المشاريع التقنية.

وأوضح ان هذه المشاريع تعاني من مشاكل تقنية اثناء وبعد تصميم المشروع التقني فضلا عن عدم مواكبة التغيرات المستجدة في المشروع من برمجيات وصيانة دورية او تطوير خطة عمل مستقبلية الى جانب التأخير اطلاق المشاريع التقنية الناشئة وصعوبة المنافسة في مجال المناقصات بين كبرى الشركات والقطاع الحكومي.