الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

الدويش: لا نية لتقليص المعارض بسبب التقشف طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - ثقافة
الجمعة, 11 أيار/مايو 2018 06:35

 

 

 

 

alkuwaitelheen

افتتح الأمين العام المساعد للثقافة والفنون بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، د. بدر الدويش، معرض الربيع التشكيلي في دورته الحادية عشرة، المعرض الذي استضافته قاعتا الفنون والعدواني، ضم أعمالا تجسد مختلف مدارس الحركة التشكيلية الكويتية.
يعتبر مهرجان الربيع التشكيلي فرصة جيدة لتبادل الخبرات بين جيل الرواد وجيل الشباب، وهو ما جسده المعرض في دورته الحادية عشرة.
في تعريفها للمعرض تقول الأمانة العامة: «مهرجان الربيع التشكيلي عبر تاريخه الطويل، وتقديمه لنخب فناني الكويت على مدار السنوات، أخذ يتطور وتتوسع قاعدة المشاركين فيه، إن المتتبع لهذه المعارض يكتشف الكم الهائل من الموهوبين أصحاب الطاقات الفنية، الذين كشفت عنهم تلك المعارض، والذين حازوا رعاية الدولة، ونالوا الفرصة للدراسة العلمية عبر ابتعاثهم إلى الخارج، مما اسهم في إثراء المشهد الثقافي والفني على المستويين المحلي والإقليمي».

بانوراما كويتية
شارك في معرض هذا العام 150 فناناً وفنانة، قدموا 173 عملاً، تنوعت بين اللوحات والأعمال المركبة والمنحوتات، وقد بدا واضحاً أن الأعمال المشاركة تمثل بانوراما لمختلف الاتجاهات التشكيلة في الكويت، حيث تنوعت الأعمال المشاركة على صعيد الشكل والمضمون.
جسدت العديد من الأعمال مشاهد من البيئة الكويتية، مثل الأحياء القديمة ومراكب الصيد ومفردات التراث الكويت داخل البيت القديم، بينما نزعت أعمال أخرى نحو الطبيعة الشاسعة تصور الغروب تارة، والأزهار تارة أخرى، بينما قدمت أعمال أخرى نفسها بلغة التجريد، بما يحمله من رمزية وغموض، ولم يخل المعرض من تلك الأعمال المركبة، والعديد من الأعمال المنحوتة باستخدام خامات متعددة مثل الخشب والبرونز.

تبادل خبرات
في تصريح حول المعرض، قال الأمين العام المساعد للثقافة والفنون بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، د. بدر الدويش، ان المجلس الوطني حريص على إقامة معرض الربيع منذ سنوت عديدة، بهدف تشجيع الفنانين الكويتيين لمواصلة الإبداع التشكيلي، وان المعرض في دورته الحادية عشرة يضم عدداً كبيراً من الفنانين والأعمال، وإن الهدف من إقامة مثل هذه المعارض صقل خبرات جيل الشباب وتبادل الخبرات مع جيل الرواد.
وأشار الدويش إلى أن المعرض لديه لائحة إدارية ومادية، ويمنح عشر جوائز بالتساوي، ونفى الدويش نية تقليص المعارض التشكيلية المقامة في الفترة القادمة بسبب تقشف الميزانية، حيث أكد أن هذا التقشف لن يتعارض مع إقامة مثل هذه المعارض، وان هناك حرصاً من المجلس على إقامة المعارض وفقاً للخطة المعتادة.
ودعا الدويش في نهاية تصريحه الجمهور العاشق للفن التشكيلي الى زيارة المعرض، والتعرف عن قرب على الأعمال التي تقدم صورة طيبة للحركة التشكيلية الكويتية بمختلف مشاربها، والتفاعل مع الفنانين المشاركين في المعرض.

الفائزون بجوائز الربيع التشكيلي 11
اختارت لجنة تحكيم معرض الربيع التشكيلي 11، والمكونة من: عادل المشعل، محمد الشيباني، د. عبير الكندري، د. نجلاء حسين، وأحمد القصار، 10 من الفنانين ليحصدوا جوائز هذا العام، وهم: محمد خليفة العجمي، سهير يوسف الزنكي، عبدالرحمن الحملي، علي البلوشي، محمد علي الكندري، الشيماء أحمد عويهان، د. وليد سراب أمير، منى الغربللي، يوسف القلاف، وأحمد علي مقيم.