الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

تأجيل جنوب سعد العبد الله يؤخر التنمية 8 سنوات طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - كويت
الإثنين, 16 نيسان/أبريل 2018 00:26

 

 

 

 

alkuwaitelheen

يبدو أن خطة المؤسسة العامة للرعاية السكنية الخاصة بتوزيعات السنة المالية الجديدة تتصادم مع الخطة المالية المرصودة لمجلس الوزراء والجهات الحكومية والخطة التنموية للدولة، لا سيما أن خط السير غير واضح في الكيفية التي من خلالها ستنجح الوزارة في الحفاظ على ما وصلت إليه سابقا في إنهاء طابور انتظار الطلبات القديمة.
وعلم أن الميزانية المرصودة للمشاريع الحالية التي تقوم بتنفيذها المؤسسة والبالغة 916 مليون دينار تفوق حجم الأموال التي تتمتع بها ميزانية «السكنية» بشكل عام يضاف إليها ما يرتبط برواتب الموظفين وغيرها من المصروفات المحددة خلال السنة المالية.
وبينت المصادر أن اقرار توزيع جنوب صباح الأحمد خلال السنة المالية الجديدة يتصادم مع حجم الميزانية المرصودة، لأنه يحتاج إلى أكثر من 700 مليون دينار نظرا لضخامة موقعه وبعده الجغرافي، في حين أن الميزانية الخاصة بمشروع جنوب سعدالعبدالله ستكون مكفولة مباشرة من قبل الحكومة بإشراف وزارة الإسكان وقد حددت سابقا.
وذكرت المصادر أن استمرار الخطوات الرامية لتوزيع جنوب صباح الأحمد سيؤخر تنفيذ المدينة الذكية الأكبر في الشرق الأوسط، اضافة إلى ما يرتبط فيها من اقرار قوانين ادخال المطور العقاري وبنك الائتمان وتمويله الجديد ويزيد من حجم الميزانيات المالية التي يجب على الحكومة حينها اقرارها لتمكين المواطنين من البناء.
وأفادت بأن الحكومة وقعت سابقا مع كوريا الجنوبية عقود تنفيذ وتصميم المدينة الذكية التي من المتوقع أن تكون ملامحها الأولية جاهزة خلال شهر يونيو المقبل بعد مرور عام تقريبا على التوقيع، يليها اجراء تعديلات وخطوات أخرى بما يرتبط بحجم التنفيذ إلى جانب التأكيد على أن مدة التنفيذ لن تتجاوز 5 سنوات، في حين أن تأجيل توزيعها سيؤخر الأمر إلى اكثر من 8 سنوات مما يزيد التكلفة على المال العام.

تخفيض المساحة
تصريحات المسؤولين في «السكنية» مؤخرا بشأن توقع توزيع مشروع جنوب صباح الأحمد بدلا من جنوب سعدالعبدالله وتخفيض مساحته المقترحة من 600 متر مربع إلى 400 مترمربع، كشفت حجم التقصير في دراسة حاجة المواطنين وربطها بالطلبات الإسكانية القائمة والتي تصل إلى أكثر من 96 ألف طلب.
وأكدت مصادر مطلعة، أن تخفيض المساحة الإجمالية للقسيمة السكنية الواحدة إلى 400 م2 بدلا من 600 م2 مثل ما تم سابقا في المطلاع زاد من حجم فجوة التوزيعات المقترحة، مما يزيد من فرص تأخر توزيع آلاف القسائم المقررة في منطقة جنوب سعدالعبدالله التي سيكون تصور توزيعها جاهزا في ذات الوقت المتوقع للمشروع الآخر.
وأفادت بأن رغبات المواطنين يجب دراستها من خلال فريق مختص من المؤسسة أو عن طريق استطلاع رأي لبيان أي مشروع أهم لهم في التوزيع من الناحية الجغرافية، مستندا إلى ذلك بحجم الإقبال على مدينة المطلاع السكنية التي غطت حتى طلبات 2013، اضافة إلى وجود عدد كبير من أصحاب الطلبات القديمة سجل تخصيصه فيها.

معوقات المشروع
وفي ما يتعلق بمعوقات مشروع جنوب سعدالعبدالله، تحدثت المصادر أن «السكنية» تتابع عن كثب التزام الجهات الحكومية بإزالتها من الموقع، متوقعا أن يتم ذلك خلال الأشهر القريبة المقبلة، مما يتيح المجال للمقاولين الكوريين في البدء الفعلي بتنفيذ المدينة الذكية.