الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

إشادة فرنسية ألمانية بمساهمات الكويت طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - كويت
الثلاثاء, 13 آذار/مارس 2018 00:43

 

 

 

alkuwaitelheen

أكد مساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا علي السعيد ان الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية قدم 984 قرضا ومنحة إلى 106 دول حول العالم.
وقال السعيد في كلمة ألقاها نيابة عن نائب وزير الخارجية خالد الجارالله خلال ترؤسه ورشة العمل الثانية للتنمية المستدامة لدول الحوار التعاون الآسيوي ان الصندوق قدم 24 قرضا ومنحة لدول في شرق وجنوب آسيا والمحيط الهادي بـ 12.974.875 مليون دينار (حوالي 42.8 مليون دولار).
وأضاف ان الكويت ساهمت في عمليات التنمية في العديد من الدول في مختلف القارات وبشكل كبير عبر إنشاء البنية التحتية ومحطات الكهرباء والصحة والنقل وغيرها من عناصر التنمية الضرورية لهذه الدول.

أهداف تنموية
وذكر السعيد ان الصندوق قدم مساعدات الى مؤسسة التنمية الدولية بقيمة 100.063 مليون دينار (حوالي 330.2 مليون دولار) على شكل منحتين تماشيا مع سياسة الكويت الساعية الى تحقيق اهدافها التنموية داخليا وخارجيا.
وأشار الى ان الكويت سعت منذ انضمامها الى حوار التعاون الآسيوي الى نقل ذلك الحوار إلى فضاء جديد يعكس أهمية قارة آسيا بحجمها وتعدادها ومواردها وموقعها ليكون آلية مناسبة لتنسيق الجهود ورسم التطلعات وتحقيق آمال الشعوب.
ولفت إلى أن استضافة الكويت لمقر الأمانة العامة للحوار يأتي تأكيدا لذلك النهج وإيمانا بأهمية العمل الآسيوي المشترك في مجالات التعاون الستة بشكل عام ومجال التنمية المستدامة بشكل خاص.

إشادة ثنائية
على صعيد متصل، اشاد السفيران الفرنسي والالماني بدور الكويت وموقفها من القضايا الدولية خلال ترؤسها مجلس الامن لا سيما من خلال تمرير مشروع القرار 2401 بشأن الوضع الانساني في سوريا.
وقالت السفيرة الفرنسية ماري ماسدوبوي خلال حفل توديع السفير الصومالي عبدالقادر امين شيخ ان بلادها تقدر اداء الكويت خلال رئاستها لمجلس الامن والخطوات الكبيرة والايجابية التي قامت بها خصوصا في ملفات الشرق الاوسط كالقضية الفلسطينية والازمة السورية وتمرير مشروع القرار 2401 بالاشتراك مع السويد.
واكدت دعم بلادها للمبادرات التي اتخذتها الكويت في مجلس الامن، لافتة الى ان البلدين يتقاسمان وجهات النظر «فالموقف الفرنسي يكاد يكون متطابقا مع الكويت حول ملفات مجلس الامن سواء في قضايا الشرق الاوسط او القرن الافريقي والقارة السمراء».
وعن علاقات التعاون بين البلدين، اكدت ماسدوبوي انها تحظى باهتمام المسؤولين في الجانبين، مشيرة الى وجود العديد من الاتفاقيات المبرمة بينهما في الكثير من المجالات.
وذكرت ان التعاون في المجال العسكري بين البلدين مستمر ومثمر، بالاضافة الى التعاون في المجالات الاخرى التي تتيح تبادل الخبرات، مبينة ان وفدا فرنسيا سيزور البلاد لاحقا لبحث العديد من القضايا المطروحة على اجندات مجلس الامن.

دور الاعتدال
من جانبه، اشاد السفير الألماني كارلفريد بيرغنر بدور البلاد خلال رئاستها مجلس الامن وموقفها من القضايا الدولية وخصوصا الازمة السورية.
وقال بيرغنر ان الكويت التزمت منذ دخولها الى مجلس الامن يناير الماضي بتبني القضايا التي تشغل الشرق الاوسط، لافتا الى انها دوما تلعب دور الاعتدال في المنطقة، مثمنا جهودها في المجال الانساني والمساعدات الانسانية التي تقدمها في شتى بقاع العالم.
واشار الى امكانية تواجد الشركات الالمانية بشكل اكبر في الكويت، خاصة في موضوع الطاقة المتجددة والبيئة والجانب العلمي والثقافي.

5 زيارات

قال السفير الصومالي المنتهية ولايته عبدالقادر ابوبكر انه رتب خلال وجوده في البلاد 5 زيارات رسمية لرؤساء دول وحكومات صوماليين والعشرات من الوزراء واعضاء البرلمان والقادة السياسيين.
واضاف ان السخاء وكرم الضيافة الكويتي يشعرانه بالامتنان للمسؤولين الكويتيين في الديوان الاميري ووزارة الخارجية، معربا عن شكره العميق للجمعيات الخيرية والمنظمات الانسانية الكويتية التي غيرت حياة الاف الصوماليين على مدى عقود عبر بناء المدارس والمستشفيات والمساجد لهم.

دور بارز

عدد عميد السلك الدبلوماسي السفير السنغالي عبد الأحد إمباكي مآثر السفير الصومالي عميد السلك العربي المنتهية اعماله عبد القادر أبو بكر.
وقال امباكي إننا لمسنا خلال فترة عمله النشاط والتعاون وإقامة العلاقات الطيبة مع زملائه، اضافة الى الحماس في أداء واجبه فاستطاع أن يلعب دورا بارزا في تطوير العلاقات بين بلاده والكويت.