الرئيسية الكويت عربي دولي كتاب فن ونجوم رياضة مال واعمال المجتمع الجريمة

 

إبداع الكلمات وصياغة المشاعر في “قراءة في كف الوطن”… “وللعصافير أظافر تكتب” طباعة أرسل إلى صديق
الاخبار - ثقافة
الجمعة, 01 كانون1/ديسمبر 2017 13:38

 

 

 

 

 

 

الكويت - الكويت الحين

 

alkuwaitelheen

صدر حديثاً عن دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع كتابان الاول جاء بعنوان «قراء ةفي كف الوطن» والكتاب الثاني جاء بعنوان «وللعصافير اظافر تكتب الشعر».
ترحل الشاعرة سعاد الصباح في ضوء الصبح وتكتب «قراءة في كف الوطن» تستفتح الكتاب بجملة يا اجمل الحروف في قصائدي يا وطن الاوطان تقول:
عندما تكتب فانك في الوقت ذاته ترسم ملامح اعدائك!
والاعداء لا يحبون ان تظهر ملامحهم
فيبدؤون رميك بالحجارة قبل
ان تكتمل اللوحة فتفضحهم!
ولدت حرة لاسرة حرة
وسأبقى حرة في وطن حر
تبدو الصورة الشعرية بديعة التذوق مع اقتران كتاب الشعر بالرسم، ترسم خلالها الشاعرة قوس قزح جميل ببساطة الحروف وعذب الكلمات وتشير في اخر النص الى الحرية والنقاء والوطن وهو خير اهداء استفتاحي قدمته بروعة السهل الممتنع.
وفي النص الثاني من الكتاب الذي جاء بعنوان في البدء كانت الكلمة تقول الشاعرة:
«المرايا لا تستطيع ان ترى نفسها، فالصورة الذاتية للكاتب لا يرسمها هو، انما يرسمها الاخرون له.. الكلمة التي تجرحني لا تقل اهمية عن الكلمة التي تعانقني».
ومرة اخرى تأتي الصورة البلاغية العذبة عندما تضع الكاتب في صورة الاخر وايضاً تساوي بين الكلمة التي تجرح بقوتها والكلمة التي تأتي سلاماً وجمالاً وتصفهما الشاعرة بانهما يتساويان في قوة الاحساس.
ولا تستطيع انت كقارئ الا ان تقف متأملاً أمام قوة الكلمات وتأثيراتها وروعتها في الاتقان واختيار المفردات التعبيرية… القراءة بستان بحجم البحر، وصف بليغ اخر فعندما تعشق القراءة تعشق البحر بجبروته واتساعه، وتصف الشاعرة الثقافة تقول:
الثقافة يجب ان توضع تحت تصرف الاخرين والا كانت ثقافة فردية وانانية.
وتري الشاعرة ان الثقافة ايضاً بحر عميق لابد ان ينهل منه كل متلقي او محب لهذا المعنى الكبير الذي يتكون من كلمة واحدة.
الكتاب يقع في 305 صفحات من اصدارات دار سعاد الصباح للنشر وهو مليء باسرار بديعة وصور بليغة في عالم الكلمة التي تسكن الوجدان الانساني ويتفاعل معها القارئ بلا شك.
الكتاب الثاني بعنوان و«للعصافير اظافر تكتب الشعر» ويقع في 137 صفحة من القطع المتوسط وجاء الاهداء «زوجي.. وصديق الزمن الجميل عبدالله المبارك« انه الوضوء بمياه ضوئك.. انها اجراس شوقي التي تقرع
ومن اجواء الديوان.. المعلم
اعرف بين رجال العالم رجلاً
قد علمني لغة العشب
ولغة الحب
ولغة الماء
كسر الزمن اليابس حولي
غير ترتيب الأشياء
الصورة الجمالية والبلاغية تبعث على التأمل اضافة الى جماليات الاسقاط الفني في كلمات النص وكتبت الشاعرة سعاد الصباح في نص اخر بعنوان «الكويت»:
احبك كالشمس
تعطين ضوءك للعالمين
احبك كالارض
تعطين قمحك للجائعين
وتقتسمين الهموم
مع الخائفين
وتقتسمين الجراح
مع الثائرين..